مرض بيروني

إن مرض بيروني هو خلل في النسيج الضام للقضيب، ويؤدي إلى انحناء وتشوه القضيب ومن الممكن أن يسبب ألمًا مع ضعف الانتصاب والعجز عن الجماع – وهو ما قد يسبب تحولات مدمرة على الحياة بين الرجل وزوجته. ولحسن الحظ، فإنه يمكن الحصول على علاج ناجح لهذا المرض.


التشخيص والاختبار

يعرف تشخيص مرض بيروني من خلال استعراضنا لتاريخ العميل، بالإضافة إلى الفحص البدني. ومع ذلك فنحن نستخدم الدواء في بعض الحالات للحث على الانتصاب لأجل تقييم درجة تشوه القضيب؛ فإن الاختبار المتقدم للأوعية الدموية باستخدام أشعة دوبلر على القضيب سوف يحدد بدقة كمية تدفق الدم للقضيب.

عادة ما يوجد مرض بيروني في أغلب الأحيان بصحبة أمراض جنسية أخرى، مثل ضعف الانتصاب ونقص هرمون التستوستيرون، وعندما توجد مؤشرات سريرية، سنقوم بإجراء اختبارات شاملة للتأكد مما إذا كان ذلك من أسباب المشكلة أم لا.


العلاج

يخضع مرض بيروني لعلاج متخصص للغاية، وفقًا للعوامل التي تتضمن خطورة المرض، والأهداف الجنسية للعميل وإذا ما كانت هناك أي أمراض جنسية أخرى. ومن الممكن أن تساعد العلاجات التي تتناول عن طريق الفم، بالإضافة إلى الحقن داخل الآفة تبعًا لحالة العميل، وإذا حددنا وجود تعايش للاضطرابات الجنسية فإننا سوف نتعامل مع ذلك بجدية. وفي بعض الحالات فإن مرض بيروني قد لا يستجيب للعلاجات غير الجراحية؛ وإذا كان لابد من الجراحة فإن خبرائنا سوف يحددون الإجراء الضروري. وعلى الرغم من تمتع مؤسسي أوبسيديان بخبرة كبيرة في التقويم الجراحي لكلًا من اضطرابات مرض بيروني وضعف الانتصاب، إلا أننا نعرض هذه الحالات على زملائنا اللذين خضعوا لتقييم دقيق.



للزائرين من خارج المدينة

يستقطب مركز أوبسيديان مينز هيلث عملاء من شتى أنحاء العالم، وتتميز منطقة ماكلين في واشنطن العاصمة بوجود مطاعم عالمية، وأماكن للتسوق والترفيه والمزارات الثقافية.

للزائرين من خارج المدينة

كيف يعمل

إن أوبسيديان مينز هيلث هو مركز طبي يركز بشدة على الصحة والسعادة الجنسية لدى الرجال.

كيف يعمل

طلب استشارة

يسعدنا أن نلتقي بك لمناقشة مخاوفك

طلب استشارة